أخبارسياسةهجرة

مستجدات جديدة تهم طالبي اللجوء الريفيين في إسبانيا

أصبحت إسبانيا الدولة الأوروبية التي تستقبل أكبر عدد من طالبي اللجوء في عام 2020، متجاوزة فرنسا وألمانيا لأول مرة. وقبل أسبوعين فقط، أصدرت وزارة الهجرة، المسؤولة عن نظام استقبال اللاجئين الأكثر ضعفا، أمرا يقيد الوصول إلى المساعدات المقدمة اعتبارا من 1 أبريل. وبموجب التعليمات، لن يتمكن طالبو اللجوء الذين ليس لديهم موارد ويعيشون في الملاجئ من الوصول إلى شقة الاستقبال إلا بعد حل ملفهم. وأثارت هذه الضوابط الجديدة غضب حكومة كاتالونيا، التي اتهمت الدولة بـ “تقليص” و”تقييد حق اللجوء”، وترك اللاجئين في الشارع” و”زيادة العبء” على الخدمات الاجتماعية البلدية. وتخشى المنظمات المدافعة عن حقوق اللاجئين من أن تؤدي هذه القيود إلى مزيد من الانهيار لنظام الاستقبال.

وفي السنوات الثلاث الماضية، زاد عدد الأشخاص الذين يطلبون اللجوء في إسبانيا بنسبة 372٪. وبلغ الارتفاع في الطلبات ذروته في عام 2019، مع أكثر من 118000 طلب. في عام 2020، على الرغم من الوباء، تصدرت إسبانيا دول الاتحاد الأوروبي التي تضم أكبر عدد من اللاجئين. تم تأكيد ذلك من خلال معالجة 88.000 طلب لجوء، وهو ما يتجاوز البيانات الخاصة بفرنسا أو ألمانيا. الزيادة الأكثر وضوحا ترجع إلى عدم الاستقرار في أمريكا اللاتينية. ويسافر المزيد من الكولومبيين والفنزويليين والهندوراسيين والسلفادوريين إلى إسبانيا هربا من العنف المنظم.

وأدت هذه الزيادة في الطلبات إلى انهيار نظام الاستقبال، مما تسبب في إطالة المواعيد النهائية لإجراءات اللجوء عن الموعد المحدد. من حيث المبدأ، يتم حل الطلبات بعد الأشهر الستة الأولى. لكن الحقيقة هي أنها يمكن أن تستغرق ما يصل إلى ثلاث سنوات وعادة ما تكون الإجابة بالنفي. في عام 2019، تم الاعتراف بـ 2.8٪ فقط من طالبي اللجوء كلاجئين، وكانت إسبانيا هي الدولة الأوروبية التي أصدرت أقل عدد من قرارات القبول في الاتحاد الأوروبي بأكمله وفقا لـ Eurostat. وفقا لبيانات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR)، تمنح إسبانيا الحماية الدولية لـ 5٪ من طلبات اللجوء، بينما في باقي دول الاتحاد الأوروبي، فإن المعدل أعلى من ذلك بكثير ويصل إلى 30٪ في 2019 ونحو 27٪ في 2020.

وعندما يطلب المهاجر اللجوء وتطبيق اتفاقية جنيف، تزوده الحكومة ببطاقة حمراء تسمح له بالحصول على تصريح إقامة وعمل قانوني. 30٪ منهم لا يملكون موارد ويطلبون مأوى في خطة استقبال الدولة. تؤويهم الدولة لمدة 18 شهرا عبر مرحلتين. في الأشهر الستة الأولى، يعيش طالبو اللجوء في مأوى. في الحالة الثانية، يمكنهم الحصول على المساعدة المالية لاستئجار شقة أو مشاركتها. ونظرا لأن القرارات تستغرق وقتا طويلا، يدخل طالبو اللجوء المرحلة الثانية دون الاعتراف بوضعهم بعد. ولكن بمجرد حرمانهم من وضع اللاجئ أو المساعدة، يكون لديهم بالفعل مكان لبدء حياتهم من الصفر.

وتنص التعليمات الجديدة لوزارة الهجرة، التي كشف عنها موقع “البيريوديكو”، على أنه اعتبارا من 1 أبريل، لن يتمكن سوى طالبي اللجوء الذين لديهم حل إيجابي من الوصول إلى المرحلة الثانية من خطة الاستقبال. حتى ذلك الحين، يجب أن يظلوا في الملاجئ طالما كان ذلك ضروريا “ووفقا لتوافر الميزانية”، على حد تعبير كاتبة الدولة للهجرة، هناء جلول. “الغرض من هذه التعليمات هو بقاء الأشخاص في أماكن الاستقبال أثناء كونهم طالبي لجوء، حتى يتم حل طلباتهم (مع فترة أقصاها سنتان يمكن تمديدها في حالة الهشاشة)، تضيف مصادر من الوزارة.

توضح المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في إسبانيا، ماريا خيسوس فيغا، أن “تسريع إجراءات اللجوء من خلال الوفاء بالمواعيد النهائية التي حددها القانون ومنح الحماية لمن يحتاجونها هو أمر ضروري بالنسبة لنا”. تكمن المشكلة في المستقبل الذي ينتظر اللاجيون بمجرد أن يضطروا إلى مغادرة المأوى. وتضيف فيغا: “لسنوات عديدة، كانت هناك تأخيرات كبيرة جدا بين أوقات انتظار قرارات اللجوء والوقت الذي يمكن لمقدم الطلب البقاء فيه في مرفق استقبال، مما يترك العديد من الأشخاص في وضع محفوف بالمخاطر دون معرفة ما إذا كان سيتم الاعتراف بهم كلاجئين أم لا.

المصدر: البيريوديكو.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: