أخبارأخبار الرئيسيةسياسةمجتمع

صمت رهيب للصحافة الحسيمية بعد اعتقال المستثمر الريفي محمد أمين العبدوني

استنكر مجموعة كبيرة من أبناء الريف صمت المواقع الإلكترونية الحسيمية و الريفية على حادثة اعتقال المستثمر الريفي الشاب محمد أمين العبدوني، مساء يوم أمس الأحد 28 ماري 2021.

وليست المرة الأولى التي تنحو هذه المواقع الى الصمت على تصرفات اعوان النظام بالمنطقة، في المقابل تجدها تكتب على جميع تحركات المسؤولين بالمدينة منها الصغيرة و الكبيرة.

من يكون محمد أمين العبدوني الذي أعتقل أمس الأحد بالحسيمة؟

الشاب محمد أمين العبدوني من مواليد مدينة الحسيمة، هاجر إلى هولندا وإشتغل هناك حتى إدخر مال محترم، ثم عاد الى مدينة الحسيمة للإستثمار به عبر إنشاء مشروع هدفه تقليص البطالة وتشغيل عدد مهم من أبناء المنطقة.

وبعد إستوفائه لمجموعة من المساطير القانونية، تم تمرير مشروعه على مجلس بلدية الحسيمة لدراسته ومناقشته قصد إعطائه رخصة للبدء في إنشاء مشروعه، ولأن مشروعه هذا يتصادف مع مشاريع بعض المستثمرين وهم رؤساء داخل البلدية، وأيضا لأن محمد أمين هو إبن المرحوم نجيب العبدوني المقتول بعد تصريحه لجريدة هيسبريس على عدة خروقات همت مشاريع الحسيمة.

و فوجئ محمد أمين برفض مشروعه من طرف بلدية الحسيمة وعدم الترخيص له لإنشاء مشروعه، وقرر بعد ذلك بالإعتصام أمام بلدية الحسيمة احتجاجا على الرفض الذي طال مشروعه، وكذلك اختار طريق النضال من خلال إبراز عدة خروقات همت مشاريع وبناء بدون رخص للمسؤولين ببلدية الحسيمة وكان يوثق ذلك عبر تقنية المباشر على صفحته بالفايسبوك وهذا ما أزعج مسؤول بالبلدية وتم الإعتداء عليه بالضرب والجرح وسرقة بعض ممتلكاته.

وبعد هذا الإعتداء رفع محمد أمين شكاية ودعوة قضائية على المتهم لم يتم التعامل معها بالشكل المطلوب ولم يتلقى اي استجابة من النيابة العامة، هذا ما أدخل محمد أمين العبدوني في هيسترية نتجت عنه إعتقاله عشية البارحة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: