أخبارأخبار الرئيسية

بعد أن منحته إسبانيا 90 دراجة رباعية الدفع بقيمة 1.4 مليون دولار، المغرب يقدم بمدينة الناظور الريفية على عملية ترحيل عشرات الأشخاص

مباشرة بعد منح إسبانيا 90 دراجة رباعية الدفع بقيمة 1.4 مليون دولار للمغرب، أقدم الأخير بمدينة الناظور الريفية على عملية ترحيل عشرات الأشخاص ضمنهم العديد من القاصرين، إلى مدنهم الأصلية، خاصة المدينة المغربية الاقتصادية الدار البيضاء.

وانطلقت الرحلة من أمام إحدى مقرات الشرطة المغربية بمدينة الناظور، وذلك على متن حافلة مرفوقة بخفر أمني، بحيث توجهت صوب مدينة الدار البيضاء، حيث يقطن أغلب القاصرين الذين تم ترحيلهم.

وكانت السلطات المحلية والأمنية نظمت منذ قلل أيام حملات من أجل إجلاء “الحراكة”، القادمين من مدن مغربية مختلفة من شوارع مدينتي الناظور وآيث أنصار الريفيتين، ونقلهم إلى مركز خاص بجماعة بني شيكار إلى حين القيام بالإجراءات المعمول بها للتحقيق من هويتهم قصد ترحيلهم إلى مدنهم الأصلية وتسلميهم لذويهم.

ويعتبر المغرب بمثابة دركي أوروبا، الذي يحمي حدودهم مقابل أموال ومساعدات تستمتع بها مسؤولوها الرباط، في حين يتم تفقير الشعب و تهجيرهم عبر سياساتهم الفارغة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: