أخبارأخبار الرئيسيةمجتمع

اختفاء مشاريع ممولة من جيوب المواطنين بمدينة الحسيمة

مع انتهاء انجاز بعض مشاريع برنامج التنمية المجالية لإقليم الحسيمة “منارة المتوسط”، سجل اختفاء مجموعة من المشاريع المبرمجة ضمن البرنامج، في ظروف غامضة ودون تقديم اية توضيحات من الجهات المسؤولة.

ومن بين المشاريع الضخمة التي لم ترى النور بعد، نجد مشروع الجسر المعلق بين ساحة الشهداء وجبل “مورويياخو” بمدينة الحسيمة.

ووفق لمصادر محلية، فقد خصصت الوكالة لهذه الدراسة التي ستركز على دراسة الجوانب المعمارية المتعلقة بانجاز “كورنيش” للمشاة ميزانية تقديرية، بلغت 10 ملايين درهم.

وكانت وكالة الانعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في عمالات وأقاليم الشمال، قد أعلنت قبل ثلاث سنوات عن طلب عروض مفتوح، لأشغال بناء جسر معدني بمدينة الحسيمة.

وكان الجسر الذي سَيُنجز في إطار برنامج “الحسيمة منارة المتوسط”، سيريط ساحة الشهداء بوسط المدينة، بكورنيش موروبييخو، المطل على شاطئ كيمادو وميناء المدينة، وسيكون على شكل كورنيش مخصص للراجلين، مع تجهيزه بالإنارة والمساحات الخضراء.

وقد خصّص للمشروع غلاف مالي قدره ستة وتسعون مليون وثمانية وستون ألف وخمسمائة وستة وعشرون درهم وتسعون سنتيم اي ما يٌقارب عشرة مليار سنتيم.

وليست هاته المرة الأولى التي يتم فيها السطو على مشاريع تم التشهير بها على القنوات المغربية لربح تعاطف الساكنة مع الرباط، فقد سبق و تم التحايل على عدة مشاريع كبيرة من بينها مشاريع كانت ستقام بكالايريس (شاطئ قزح) و أخرى بشاطئ اسري و غيرها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: