أخبارأخبار الرئيسيةمجتمع

ساكنة الفنيدق تخرج للاحتجاج بسبب سياسة التفقير التي ينهجها النظام

عادت الاحتجاجات من جديد لمدينة الفنيدق، حيث خرج العشرات من المواطنين، عشية يوم أمس الأربعاء 21 أبريل 2021، للمطالبة بحلول عاجلة جراء الظروف القاسية التي يعيشونها نتيجة إغلاق معبر باب سبتة.

وطالب المحتجون الذين طوقوا مقر باشوية المدينة، بتوفير مناصب شغل تنقذهم من براثن الفقر، حيث ازدادت معاناتهم بعد حلول شهر رمضان الكريم، إذ أن أغلبهم أصبحوا عاجزين عن توفير لقمة عيش لعائلاتهم.

ورغم تقديم مساعدات غذائية، وكذا توظيف بعض النساء في مصانع مجاورة، أو بوحدات لإنتاج الملابس المستعملة، لربح الوقت ومحاولة اخماد الاحتجاحات، إلا أن ذلك لم يكن كافيا لعودة الحياة كما كانت عليه سابقا، إذ أن أغلب المواطنين تأزمت أوضاعهم أكثر.

وبحسب ما وثقته مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد حاولت الضرطة السياسية المغربية ثني المواطنين عن الاحتجاج، إلا أنها فشلت في ذلك؛ إذ ندد المحتجون بعدم وفاء الحكومة بوعودها المتمثلة في توظيف المئات ممن وجدوا أنفسهم بدون عمل بعد إغلاق المعبر الحدودي.

وكانت ساكنة مدينة الفنيدق قد نزلت شهر فبراير الماشي، للشارع للمطالبة بتحسين أوضاعهم الاجتماعية، وتوفير بدائل اقتصادية وفرص الشغل للشباب العاطلين، كتعويض على إغلاق معبر باب سبتة الريفية الذي كان يشكل منفذا اقتصاديا لمهما لمدينة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: