أخبارأخبار الرئيسيةسياسةمجتمع

الشرطة السياسية المغربية تستدعى الناشط الريفي عبد الإله العمراني

توصل الناشط والمعتقل السياسي الريفي السابق “عبد الإله العمراني” يوم أمس الأحد 2 ماي 2021، باستدعاء للحضور من طرف الشرطة السياسية المغربية، في مدينة الحسيمة الريفية.

ونشر  العمراني،  الإستدعاء الذي توصل به مرفقا إياه بتعليق ” إنتقام بأمي عينيه. أقسم لكم اني لن أتراجع عن قضية الريف وقضية المعتقلين ولو على حسابي حياتي. تخويفاتكم وإستدعاءاتكم وإعتقالاتكم لن تستطيعوا تخويفي همها كلف ذالك.إعتقالي على قضية الريف فخر واعتزاز، الحرية لمن لا حرية له، الموت ولا المذلة“، والذي تجهل أسبابه لحدود الساعة.

و سبق للناشط الريفي عبد الإله العمراني، إبن مدينة إمزورن جنوب الحسيمة، أن أعتقل إبان احتجاجات حراك الريف وحوكم ابتدائيا ب 8 سنوات، وتقلص الحكم الى 6 سنوات استئنافيا، ثم اطلق سراحه يوم 30 يوليوز 2020.

كما عمدت الشرطة السياسية بالمنطقة الى اعتقال العمراني مرة أخرى يوم 19 يناير 2021، لانها أخلت سبيله بعد يوم من التحقيق.

وليست هذه المرة الأولى التي يعمد فيها النظام المغربي الى قمع الأصوات الحرة التي تندد بسياساته بالريف، وقد سبق واعتقل المئات من الريفيين لنفس الأسباب.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: