أخبارأخبار الرئيسيةسياسةمجتمع

منع شاب ريفي من تصوير برنامج ثقافي من طرف الشرطة السياسية المغربية بمدينة الحسيمة

منعت الشرطة السياسية المغربية يوم أمس الأحد 2 ماي 2021، الشاب الريفي وليد التهامي من تصوير فيديوهات ثقافية لنشرها على صفحته الشخصية على اليوتيوب، وتم اعتقاله لأزيد من ساعة.

وتعود تفاصيل حادثة التوقيف والإعتقال المؤقت، عندما أراد الشاب الريفي وليد التهامي تصوير فيديوهات يطرح فيها أسئلة ثقافية على مواطني مدينة الحسيمة، ويكافئ الفائزين بجوائز على شكل كتب والتي كان الهدف منها هو تحفيز أبناء الريف على ثقافة القراءة.

وأراد وليد إنتاج محتوى تعليمي لكنه لم يتمكن حتى من إنهاء الحلقة الأولى من برنامجه، ليتم إيقافه واعتقاله لأزيد من ساعة من الزمن للبحث معه حول حيثيات البرنامج.

تمكن الشاب الريفي من مقابلة اثنين من أبناء المدينة، قبل إيقافه، وسألهما عن معرفتهما باللغة الريفية وعن إمكانية منحه الموافقة على نشر التصوير الذي سيقوم به، وقبل أن يتمكن من مقابلة آخر مرشح، عمدت الشرطة السياسية الى توقيفه وطرح أسئلة عما إذا كان يعمل مع القناة المغربية والبوق المخزني المتخصصة في الفضائح المسماة “شوف تيفي”، وبعد نفي المعني بالأمر بعلاقته بهذه القناة المغربية، تم إيقافه ومنعه من التصوير.

وليست المرة الأولى التي يتم فيها منع الريفيين من التصوير وبث برامج ثقافية وتاريخية تحاول ابراز الهوية الحقيقية لأبناء الريف، في المقابل يتم توفير الحماية للصحافيين القادمين من الرباط وتشجعيهم على نشر تفاهاتهم بين الريفيين.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: