أخبارأخبار الرئيسيةإصدارات

المكتبة الريفية تتعزز بكتاب جديد تحت عنوان “الحراك أو الحركة الاجتماعية بالريف”

تعززت المكتبة الريفية بكتاب جديد تحت عنوان “الحراك أو الحركة الاجتماعية بالريف” للكاتب الريفي محسن الوزاني، والذي يتناول فيه خلفيات طحن الشهيد الريفي محسن فكري، ااذي تم طحنه داخل شاحنة لتدبير النفايات المنزلية بالحسيمة، بعد اعتصامه داخل الشاحنة.

وتطرق  الكتاب إلى الأسباب الحقيقية التي أشعلت فتيل الانتفاضة الاجتماعية الريفية، والتي تناولتها معظم القنوات الإعلامية العالمية، و كذا الدور الذي لعبه الإعلام البديل في نقل الأخبار وسرد الأحداث التي رافقت هذه الانتفاضة الشعبية.

وقد حدد الكاتب وجهة نظره بخصوص هذه الحركة الاحتجاجية بالريف التي اعتبرها حركة لها تجذر تاريخي واجتماعي وثقافي وسياسي، ومما ورد في هذا الكتاب أن “فشل السياسات العمومية في الإقليم جعل الحراك أكثر قوة و شعبية مما يعرف بالأحزاب السياسية بالمنطقة، الشيء الذي أثار غضب هذه الاخيرة، ما جعلها تشن حملات إعلامية على نشطاء الحراك الريفي مستعملة جميع الوسائل، ما زاد للحراك قوة وتلاحما بين جميع فئاته، وامتداد التعاطف مع الحراك عبر ربوع المملكة و حتى خارج البلاد”.

ويضيف الكاتب “وللحد من هذا الامتداد سارع النظام المغربي إلى تعيين وفد وزاري يترأسه وزير الداخلية للاجتماع بجميع المكونات السياسية و الاجتماعية و النقابية، ما أثار غضب نشطاء الحراك بعد إقصائهم من الحوار المباشر من أجل تحقيق الملف الحقوقي”.

كما تطرق محسن الوزاني إلى الطريقة التي اعتمدها النظام لوضع حد لهذه الاحتجاجات، محددا إياها في استعمال الدين في خدمة السياسة والشرطة السياسية لردع كل الاحتجاجات وكذا القضاء لإدانة المحتجين، وتضمن الكتاب بأسلوب سردي جميع المراحل الأساسية التي ميزت حراك الريف.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: