أخبارأخبار الرئيسيةأخبار دولية

ألمانيا تدعم إسبانيا على الوقوف في وجه النظام المغربي بكل صرامة

حثت ألمانيا مواطنتها بالإتحاد الأوروبي إسبانيا على الوقوف بحزم في وجه المغرب، وألا تلين في موقفها مع النظام المغربي في خضم الأزمة بين كل من مدريد والرباط، داعية إلى عدم الاصغاء لأصوات المعارضة أو أي صوت يدعوا إلى اللين في التعامل مع المغرب حيال هذه الأزمة.

وقال مصدر إستخباراتي لصحيفة “إل إسبانيول” إن “ألمانيا تحث إسبانيا على البقاء حازمة في موقفها ضد المغرب وألا تخفف من صرامتها بسبب ضغوط المعارضة وأعضاء الحكومات السابقين”.

العلاقات أيضا بين برلين والرباط ليست على مايرام منذ ان كسرت ألمانيا الصمت الذي اطبق على القرار المفاجئ لإعتراف ترامب أحادي الجانب بمزاعم المغرب في الصحراء الغربية، عندما دعت برلين لعقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن وتمكنت في النهاية من قطع الطريق أمام تفجر الصنبور باعترافات من دول عديمة الثقة بالنفس، وكذا بعد تصعيد المعتقل السياسي السابق محمد حاجب من خرجاته ضد النظام المغربي، والتي يفضح فيها الجلادين المغاربة الحقيقيين.

بعد تعليق ألمانيا للعلم الصحراوي في البرلمان محافظة بريمن، دفع الرباط إلى اتخاذ الخطوة الأولى في طريق التوتر والتصعيد، حين قررت وزارة الخارجية المغربية وقف التعامل مع السفارة الألمانية في المغرب وقطع الاتصالات مع كامل منظمات التعاون الألمانية في المملكة الفقيرة.

استغربت برلين من هذا التصرف ولم تعط وقتا كافيا ل “فهم ماحدث” حتى استدعت الرباط سفيرتها في برلين، وبقيت هناك حتى الآن، وأول أمس صرح حبيب الشقاري، أحد أهم رجال الملك في مجال الأمن بأن الرباط قطعت التعاون الأمني مع ألمانيا.

ويدعم الإتحاد الأوروبي كلا من برلين ومدريد في مواجهة المغرب، ويضع النظام المغربي الإيليزيه في موقف حرج، بسبب ظهور فرنسا كراعي لتطاول المغرب على دول أعضاء في الإتحاد الأوروبي، ويدخل هذا الفصل أيضا في سياق السباق المحموم بين برلين وباريس على قيادة الإتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا من التكتل القاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: