أخبارأخبار الرئيسيةمجتمع

استنكار يرافق “مجزرة” قتل الكلاب بالحسيمة

استنكر عدد من النشطاء الريفيين وساكنة مدينة الحسيمة على الخصوص “المجزرة” التي ارتكبتها وترتكبها جماعة الحسيمة في حق الكلاب بالمنطقة، منددين بهذا العمل الشنيع الذي قام به المكتب الصحي التابع للجماعة، مؤكدين أن هناك طرقا عديدة للتعامل مع هذه الحيوانات الأليفة، كحقنها لضمان عدم تكاثرها، وتلقيح الموجود منها ضد داء السعار.

وكانت جماعة الحسيمة ااتي يرأسها المسمى “محمد بودرا” قد قامن بحملة لمعالجة ظاهرة الكلاب الضالة، حيث تمت بطريقة روعت بها الساكنة بطلقات رصاص عشوائية أسفرت عن قتل العديد من الكلاب من بينها من كانت ساكنة بعض الأحياء تقوم بتربيتها وعلاجها.

واستنكر محمد توفيق أزرقان على صفحته الشخصية اعدام كلب الحي الذي تقوم بعنايته الساكنة وعلق: “بلدية الحسيمة تعدم كلبا محبوبا لدى آهالي حي ال “رّومان” دون أي مبرر ، الكلب كان صديقا للجميع و لم يشكل يوما خطرا على أحد ، كم من طفل سيبكي ل فراقه ..”.

وأضاف النقابي الريفي جواد أوراغ ” بلدية الحسيمة تقدم على جريمة في حق كلب محبوب لدى ساكنة حي الرومان عبر قتله برصاصتين غادرتين في ساعة متأخرة من ليلة أمس الأحد ، هاته الرصاصتين أفزعت الساكنة حيث لم تراعي الساعة المتأخرة.”

واستنكر محمد بلحاج وهو ابن الحسيمة، وقد سبق له وقاد.حملة لجمع الأموال لمساعدة كلبة تعيش في الحي، ما فعله رئيس بلدية الحسيمة معلقا “يا الله… قتلت الكلبة لوكا بعد ان صرفنا عليها اكثر من 2000 درهم … قتلت بعد ان هدرنا وقتنا لانقاذها من ولادة متعسرة … بعد ان جمعنا من اصدقائنا الفايسبوكيين المساهمات كانت فرحتنا لا توصف … قتلت المسكينة اليوم تاركة ورائها اكثر من 10 جراء ترضع … الكلبة وديعة جدا لا تؤذي احدا تجدها مرارا جالسة عند باب الجزارة … تخطف ما يجود عليها الجزار من اللحم المتبقي نطعمها وننظفها بين الحين والآخر … منكم لله اعتديتم على بكماء لم تؤذي احدا في حياتها …وداعا لوكا .”

وطالبت الساكنة بوقف اعدام الكلاب والعمل على معالجتها بدل اغتيالها دون رحمة بالرصاص الحي وترويع الساكنة بدون وجه حق.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: