أخبارأخبار الرئيسيةأخبار دولية

بعد فضيحة استعماله للأطفال.. المغرب يُسرع في تثبيت أسلاك شائكة و “حواجز موج” لمنع الوصول إلى سبتة

بعد وصول فضيحة النظام المغربي لإستعماله للأطفال لإبتزاز اسبانيا وأوروبا، الى البربمان الأوروبي، بدأ النظام المغربي في وضع أسلاك شائكة وحواجز للموج على الحدود مع مدينة سبتة الريفية المحتلة والخاضعة للإدارة الإسبانية، وذلك لمنع وصول المهجرين إليها، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية اليوم الأربعاء.

موقع “اليوم 24″، قال اليوم الأربعاء، إن “المغرب شرع بوضع الأسلاك الشائكة، وحواجز للموج على امتداد الشاطئ المؤدي إلى نقطة العبور نحو مدينة سبتة”، مشيرا إلى أن السلطات المغربية أبلغت نظيرتها الإسبانية، بأعمال تقوية الحدود مع سبتة، سواء بالمعبر المذكور، أو من بلدة بليونش بالريف الغربي.

في السياق ذاته، نشرت وسائل إعلام إسبانية، صورا قالت إنها لعمليات “وضع أسلاك شائكة من جانب النظام المغربي”.

يشار إلى أن أكثر من 7 آلاف مهجّر، تمكنوا من العبور بمساعدة المسؤولين المغاربة إلى سبتة، برا وبحرا، من بينهم مئات القاصرين، الأمر الذي أشعل فتيل التوتر بين الرباط ومدريد، منذ منتصف شهر ماي المنصرم.

ومطلع يونيو الجاري، شهدت مدينة الفنيدق، بالريف الغربي، مواجهات بين الشرطة السياسية المغربية وأشخاص راغبين في دخول مدينة سبتة، على خلفية احتجاجات بسبب تردي الأوضاع المعيشية بعد عمل النظام المغربي على تفقير المنطقة وقطع أرزاق الريفيين، إذ يعتمد اقتصاد المدينة بنسبة كبيرة على نقل السلع من سبتة وبيعها بالمدن الريفية القريبة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: