أخبارأخبار الرئيسيةمجتمع

إستياء وسط الجالية الحسيمية بعد إقصاء ميناء الحسيمة من عملية العبور 2021

عبر العديد من أفراد الجالية الريفية الحسيمية المقيمة بالديار الأوروبية، عن استيائهم بعد قرار النظام المغربي الذي صدر قبل أيام بخصوص عملية العبور 2021، والذي جاء فيه أن المغرب سيعتمد على نفس نقاط العبور البحرية التي اعتمدها السنة الماضية، أي انطلاقا من فرنسا وإيطاليا وفقط، نحو ميناء مدينة طنجة بالريف الغربي.

هذا فقد عبر العديد من أفراد الجالية الريفية غير الراضون عن القرار المذكور، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حسب ما عاينه موقع “ءاريف دايلي”، معززين ذلك أن الخطوط البحرية سواء الفرنسية أو الإيطالية، بإمكانها الوصول الى ميناء مدينة الحسيمة، القريب من طنجة، بالإضافة الى أن تواجد كم هائل من من أبناء الحسيمة والمدن المجاورة، يحتم فتح خط في اتجاه ميناء المدينة.

وصرح محمد.ا المقيم بالديار البلجيكية “… طريقة تدبير ملف الجالية الريفية من طرف حكام الرباط، فيه حيف واقصاء واضحين، فكيف يعقل أن يستمر اغلاق المعابر الإسبانية القريبة من مدن الناظور والحسيمة، التي كانتا تنتعشان خلال فصل الصيف بقدوم أبناء الريف”.

فيما عبر صديق.م عن استياءه “من اقصاء ميناء الحسيمة للسنة الثانية على التوالي، مما سيفرض عليّ الذهاب حتى فرنسا رفقة أفراد العائلة، والإبحار لحوالي 40 ساعة للوصول لمدينة طنحة، ثم القيادة لنحو 6 ساعات في اتجاه مدينة الحسيمة”.

ويأمل العديد من أفراد الجالية الريفية بأوروبا، إصدار قرار جديد في الأيام القليلة القادمة، يقضي بالسماح لهم بالزصزل مباشرة الى ميناء الحسيمة، علما أن العديد منهم لم يزر أقاربهم بأرض الريف الوطن، منذ ما يقارب سنتين، وذلك بسبب موجة وباء كورونا، التي أوقفت دورة الحياة بالعالم بأسره العام المنصرم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: