أخبارأخبار الرئيسيةأخبار دولية

قضية المعتقلين السياسيين الريفيين حاضرة خلال أعمال لجنة الأمم المتحدة لإنهاء الإستعمار

أثار الناشط المغربي، محمد هشام، في خطاب ألقاه يوم الإثنين 14 يونيو الماضي، أمام لجنة الأمم المتحدة لإنهاء الإستعمار، قضية المعتقلين السياسيين الريفيين ناصر الزفزافي ورفاقه المتواجدين بسجون النظام المغربي.

كما أثار الناشط المغربي المنتمي الى جمعية كرامة، قضية الصحفيين المغربيين عمر الراضي وسليمان الريسوني المضرب عن الطعام منذ أزيد من 60 يوماً، بالإضافة الى مجموعة من النشطاء المغاربة الذين اعتقلهم النظام المغربي بسبب تعبيرهم عن أرائهم على مواقع التواصل الإجتماعي.

بالمقابل تناول الخطاب الأحداث الأخيرة التي عرفتها مدينة سبتة الريفية، يقول الناشط المغربي “أظهرت عملية الإبتزاز من قبل الرباط لمدريد بخصوص قضية الصحراء الغربية وموجة الهجرة المصاحبة لها التي إجتاحت سبتة من هم الأشخاص المحتجزون ضد إرادتهم في المغرب وحجم الظروف السيئة التي دفعتهم للمخاطرة بأرواحهم هربًا من الفقر المدقع والبؤس وظروف غير إنسانية التي يعيشونها في بلدهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: