أخبارأخبار الرئيسيةمجتمعهجرة

أم ريفية حامل وزوجها وطفلين يصلون مدينة موتريل بعد أزيد من 24 ساعة وسط مياه المتوسط

أنقذت عناصر من الخدمة البحرية التابعة لوحدات الحرس المدني الإسباني، صباح اليوم الخميس 16 شتنبر 2021، خمسة عشرة مهجَّراً ريفيياً بعد قضائهم لأزيد من أربعة وعشرين ساعة وسط مياه البحر الأبيض المتوسط.

ويتواجد ضمن هاته المجموعة، أسرة ريفية كاملة مكونة من أم حامل في شهرها السابع وزوجها بالإضافة الى أبنائهما الذين يبلغان سنتين و ستة سنوات، تم تهجيرهم من احدى بلدات قبيلة تمسمان شرق الحسيمة.

وجرى انقاذ القارب الذي عان ركابه من الخوف والرعب بعد التغيير الذي شهده حالة البحر، على بعد 37 ميلاً جنوب مدينة موتريل، ليتم نقلهم بعد ذلك الى ميناء المدينة، حيث وصلوا مع الساعة الثامنة صباحا.

ويعرف الريف في الأونة الأخيرة نزوحا مهولا لأبناءه وبناته نحو الجنوب الأندلسي، جراء سياسات النظام المغربي في المنطقة، والتي حتمت على أبناء الريف الإختيار ما بين السجن أو قوارب الموت.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: