أخبارأخبار الرئيسيةمجتمع

فرار ثلاثة سجناء ريفيين من سجن مليلية إلى الناظور على متن دراجات مائية

تمكن ثلاثة سجناء ريفيين من الفرار إلى مدينة الناظور الريفية، بعدما استفادوا من تصريح للخروج من السجن أين كانوا يقضون عقوبات في سجن مليلية. واستخدم السجناء الثلاثة الدراجات المائية للفرار إلى بلدهم.

كما أفادت نقابة اتحاد السجون، فإن الفرار من السجن “أمر استثنائي في مجال السجون: لهذا السبب، فإن حقيقة وجود ثلاثة فارين في نفس الوقت يمثل أمرا محزنا يلقي بظلال من الشك على سياسة منح استحقاقات السجن من قبل مديرية مركز إصلاحية مليلية”.

وأوضحت النقابة أنه “من الصعب فهم أن التصاريح تُمنح للسجناء الذين يقضون عقوبة مصحوبة بأمر ترحيل، بل وأكثر من ذلك عندما لا يكون لديهم جذور عائلية أو عمل في مليلية، والتي يؤشر إلى خطر الفرار”.

وأشارت في هذا الصدد إلى أنه من اللافت أيضا أن الهروب بواسطة دراجة جيتسكي، الذي يمكن أن تقدر قيمته بنحو ألف يورو، قد تم دفع ثمنه من الأموال المكتسبة في السجن، لأنهم سجناء كانوا يعملون في السجن. السجناء الثلاثة، كما أوضحت النقابة، سحبوا جميع الأموال التي جمعوها في، والتي حصلوا عليها من خلال هذه الأعمال التي نفذت لصالح إدارة السجون، يوم مغادرتهم، 10 سبتمبر، وهي مؤشرات تدل أيضا على وجود تفكير مسبق في التخطيط للهروب، وفق بيان النقابة.

وقد أدت هذه الأحداث إلى قيام إدارة المركز بتعليق معظم تصاريح السجون، “مما يجعل النزلاء الآخرين يعانون ويدفعون ثمن خطأ لم يرتكبوه”، كما توضح النقابة.

لكل هذه الأسباب، طلبت نقابة السجون بفصل مدير السجن فرانسيسكو ريبولو، وكذلك فتح تحقيق، وعند الاقتضاء، ملف تأديبي ضد ريبولو نفسه.

وأكد متحدث باسم مندوبية الحكومة على أن انتهاك السجناء للعقوبة سيعرضهم، في حالة القبض عليهم إلى إكمال ما تبقى من العقوبة بالإضافة إلى العقوبة الجديدة المتمثلة في الفرار من السجن.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: