أخبارأخبار الرئيسيةثقافة وفنون

مجموعة امتلاع الريفية تطلق أغنيتها الجديدة “tlulluct Ibuda”

أطلقت مجموعة “امتلاع” بحر هذا الأسبوع، اغنيتها الجديدة التي عنونتها ب”Tlulluct Ibuda”، من كلمات الشاعر الريفي أحمد الزياني، الذي توفي سنة 2016، تصوير واخراج ميلود العيادي، وإنتاج شركة Podium Productions.

وتحكي القصيدة قصة شابة ريفية أفنت سنوات شبابها في خدمة أسرتها والحفاظ على تقاليد وأعراف منطقتها، متناسية بناء حياتها الشخصية وتكوين أسرة تحتضنها. وحاول الشاعر أحمد الزياني مقاربة هذا الموضوع واثارة انتباه العامة اليه، خصوصا نظرة الأخر الى المرأة الغير متزوجة.

وتأتي هذه الأغنية الجديدة ضمن مشروع NL Mundo الذي تهدف الفرقة من خلاله الى نشر رسالة السلم والتعايش بين المجموعات البشرية، والذي دشنته الفرقة سنة 2005، بعد التطورات التي عرفتها الساحة الأوروبية بعد أحداث 11 شتنبر وكذا مقتل السنمائي الهولاندي “فان كوخ”، في علاقتها مع المهجَّرين، والتي اتسمت بالعنف الرمزي والعنصرية والكراهية.

كما أنه من خلال هذا المشروع، تعتزم مجموعة امتلاع لفت الانتباه إلى قضية “المشترك الأمازيغي الإسباني” الذي شهدته الأندلس خلال فترة القرون الوسطى، وكذا لمساهمة الأمازيغ في الحضارة الأندلسية خلال تلك الفترة، وذلك من خلال الموسيقى. طامحين إلى العودة إلى الانسجام والتسامح اللذين اتسم بهما الوجود الإسلامي في إسبانيا، في الوقت الذي كان كل شيء ممكنا بسلام.

وتوج هذا المجهود بإنتاج أول ألبوم سنة 2006، بعدها بثماني سنوات وبالضبط سنة 2014، طرحت المجموعة ألبومها الثاني الذي سمته ب “فلامنكو أمازيغ”.

وتشكلت فرقة إمتلاع أوائل التسعينات في هولندا، ولأنها من طينة الفن الريفي الأصيل، ترجمت حنينها للريف الوطن إلى أغاني جميلة وملتزمة، وتأثرت الفرقة بالنهضة الثقافية 1980، ونهلوا من الفرق الريفية كتواتون ووليد ميمون وإثران وقوسميت، كما تنبني موسيقى إمتلاع على إيقاع متوسطي، وألحان ريفية من صميم وجذور إزران.

يعتبر إمتلاع مجموعة موسيقية هولندية- أمازيغة تنشد الحوار والتسامح الدائم والتعايش، لذلك فإن هذه المجموعة تسعى إلى انجاز مشروع يؤدي إلى ايصال تلك الأنماط الموسيقية الجميلة وبناء الجسور بين الثقافات، وذلك في مرحلة يعرف فيها العالم جواً من التناحر والتعصب.

مجموعة امتلاع تسعى إلى تحقيق المشروع انطلاقا من ايمانهم بالمبادئ الكونية ونظرتهم للفن والموسيقى. إن امتلاكها لمجموعة اغاني مهمة تقترب في ايقاعها من موسيقى الفلامنكو تساعد في تحقيق هذا المشروع.

وتستلهم مجموعة امتلاع ابداعاتها من موسيقى الروك والفونك والموسيقى اللاتينية، وتحاول دمجها في الموسيقى التقليدية الأمازيغية الريفية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: