أخبارأخبار الرئيسيةتاريخ

قراصنة الريف (إعزانن)

بالريف.. على البحر الأبيض المتوسط تتواجد حواجز صخرية لا يمكن اختراقها.. حواجز تحفظ الإقليم الأبي الذي يضم قراصنة الرّيف الذين إعتبرهم البريطانيون أنهم الأكثر شراسة.

حسب تقارير إعلامية فإن جريدة “نيويورك تايمز” الصادرة في 10 أكتوبر 1894.. كشفت أن قراصنة الريف استأنفوا ممارسة القرصنة بجرأة أكثر من ذي قبل… مشيرة إلى أن فريقا قويا من قراصنة الريف اعترضوا المركب الفرنسي كورينتي قرب الحسيمة.

ذكرت المصادر ذاتها أنه بعد سيطرة الريفيين على السفينة الفرنسية تدخلت الباخرة الإسبانية إشبيلية.. التي كانت تقل منفيين من كوبا إلى مدينة سبتة السليبة.. حيث أطلقت النار على القراصنة الذين ردوا بالمثل.. مشيرة إلى المعركة استمرت لبعض الوقت أسفرت عن مقتل 4 أشخاص كانوا على متن الباخرة الإسبانية من ضمنهم سجين كوبي.

في 5 أكتوبر 1851 اعترض الريفيون violet و هي سفينة ذات صاريتين على خليج إعزان.. هذا الإعتراض إغتنم منه الريفيون الحمولة المتكونة من الذرة و قتلوا بعض أفراد الطاقم.

يوم 17 أكتوبر 1849.. إستحوذ قراصنة الريف على السفينة الإسبانية joven emelia و جردوها من كل شيء.. وجروها إلى خندق عميق على بعد أربعة أميال غرب رأس المذاري الثلاث..من المرجح أنها كالا ترامونتانا.

في سنة 1852.. قرصن الريفيون السفينة التجارية الألمانية florat حين اضطرت للتقرب من الشاطئ.. ولم تكن البحرية الألمانية قادرة على الرد آنذاك.

في أواخر القرن التاسع عشر.. كان القراصنة الريفيون سعداء باعتراض أي سفينة ضعيفة اضطرت للاقتراب بما فيه الكفاية.. طالما أن الجميع يفضلون دفع الفديات ويقبلون بالتسويات النقدية فإنهم سيستمرون في عملهم..

القراصنة الريفيون.. قد شكلوا مشكلة معقدة بالنسبة للأوروبيين…حيث أنهم كثيرون.. و مسلحون تسليحا جيدا.. و يتميزون بالشراسة و بالدهاء.. بالإضافة إلى خبرتهم الكبيرة بالبحر!!

أغلب المعطيات من كتاب :
كتاب : القرصنة وجرائم البحر، دراسات تاريخية ومعاصرة
والسفن الحربية البريطانية
تأليف: أندرو لامبرت
ترجمة: الباحث الريفي فريد المساوي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: