أخبارأخبار الرئيسيةثقافة وفنون

أجطاي .. من المظاهر التقليدية القديمة بالريف (كبدانة)

يعتبر اجطاي من العادات التي كانت شائعة لدى أهالي بلدة كبدانة.. وأجطاي هذا، تقال لعفرة من الشعر تترك فوق يافوخ الرأس الى أن تنمو وتصير ظفيرة.

فقديما كان AJŤAY مظهرا من مظاهر الزينة والتباهي و منظرا مألوفا في أوساط بلدة كبدانة، إذ لا تكاد قرية تخلو بدونه، تجده عند الذكور كما عند الإناث. كان تقليدا يتمثل في حلق شعر رأس الغلام كاملا ويعفى على عفيرة خلف الناصية .. لتتحول مع مرور الوقت إلى ظفيرة.

وكانت هناك تسريحات أخرى للشعر لدى اليافعين تعرف باللسان المحلي ب THACHYUT أو THASHNTIHT. الأولى هي حلق الرأس كاملا مع ترك خلصة فوق الرأس، تقص ولا تترك الى أن تصير ظفيرة، في حين الثانية هي عبارة عن تسريحة فوق الجبهة، وتنتهي صلاحيتهما مع بلوغ الناشيء.

وجرت العادة عندهم أن لا يجمع الذكور التسريحتين معا، كون ذلك كان زينة خاصة بالإناث. أما أجطاي فيمكن أن يلازم صاحبه في كل مراحل عمره ولا حرج في ذلك.

أما الإناث فكانت تحلق رؤوسهن مع ترك عفرتين من الشعر واحدة تنسدل على الجبين وأخرى في أعلى مؤخرة الرأس..لتتحولا فيما بعد الى ظفائر كانت تسمى ب IVSHKEK، أو IMZRAN.

وعلى ذكر AJŤAY، والطقوس المصاحبة له فإنه والى حد اليوم توجد عائلات بكبدانة تحمل القابا مثل ياث بو جطوي، أو بوجطاوي..وهذا دليل على أن أجدادهم مارسوا هذه العادة قديما. ( أنظر الصورة لطفلة من كبدانة سنة 1922م وهي بعفرتين)

وعودة الى التاريخ القديم وحسب رواية المؤرخين الأوائل فإن هذه العادة مارسها الأمازيغ كتقليد منذ القدم. وأول من أشار إليها في كتاباته نجد هيرودوتس 484 ق.م حيث يذكر في الفقرة 175 “.. المكاي وأهل هذه القبيلة يحلقون رؤوسهم بحيث يزيلون تماما كل شعرهم عدا عفرة يتركونها على قمة الرأس لتنمو”.

وتذهب بعض التفسيرات للظاهرة الى أنها كانت تحمل دلالات دينية في الماضي.. كإعتقاد أن ملاكا يحمل الأطفال بهذه الظفيرة بعد وفاتهم ثم يدخلهم النعيم..أما التفسيرات الآخرى فتذهب الى كون العادة كانت وسيلة لحماية الأطفال ودفع الموت عنهم في زمن كثرت فيه وفيات الأطفال..؟!

وقد تقلصت هذه العادة من أوساط بلدة كبدانة مع بداية سنوات 50s لتختفي نهائيا في بداية 70s. وقد ساهم فيها الدخول المدرسي بشكل كبير في إختفائها نهائيا.

نورالدين شوقي..باحث في تاريخ وتراث كبدانة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: