أخبارأخبار الرئيسيةمجتمع

استياء عارم لأرباب و مهنيي قطاع المطاعم والمقاهي بالريف

خلف القرار الحكومي الصادر، اليوم الأربعاء 7 أبريل 2021، والقاضي بحظر التحوال من الساعة الثامنة الى السادسة صباحاً خلال شهر رمضان، حالة من الاستياء العميق في نفوس العاملين والمهنيين في هذا القطاع بالريف، و هو ما يعني الشلل الإقتصادي التام لهذه الفئة خلال هذا الشهر.

وفي الوقت الذي كان يرتقب الريفييون العودة إلى حياتهم العادية والطبيعية ككل شهر رمضان، فوجئ أرباب المقاهي والمطاعم بإغلاق أبوابها أمام زبائن اعتادوا على الخروج لتناول كأس شاي أو قهوة بعد صلاة التراويح.

وفي هذا الصدد، أوضح محمد (مهني رفض الكشف عن اسمه) أن الإجراءات الأخيرة المتخذة من قبل الحكومة تفاديا لانتشار وباء كورونا، من شأنها أن تزيد من استفحال الأزمة التي يمر بها أرباب المطاعم والمقاهي.

وقال محمد، إن الإغلاق التام للمطاعم خلال هذه الفترة من السنة التي يعول عليها اغلب المهنيين لإنقاذ يوم عملهم خاصة و أنهم يغلقون محلاتهم خلال النهار، من شأنه أن يخلق شللا غير مسبوق في اقتصاد المدينة و يعيق العودة الى الحياة الطبيعية التي يثوق لها السكان.

ولم يخف أرباب المطاعم والمقاهي بالريف، تذمرهم واستيائهم من هذا القرار الذي سيزيد من تأزيم أوضاعهم التي تضررت لأشهر بفعل جائحة “كوفيد 19”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: