أخبارأخبار الرئيسيةمجتمع

تساقطات مطرية تغرق الحسيمة وتعري على الخروقات التي يشهدها تسيير المدينة

عاش اقليم الحسيمة، ليلة أمس الجمعة 4 يونيو 2021، على وقع تساقطات مطرية قوية أدت إلى إغراق شوارع المدينة وأحيائها، بفعل ضعف وهشاشة البنيات التحتية التي أظهرت من جديد عيوبا في مشاريع البنية التحتية التي صرفت عليها ملايين الدراهم من جيوب أبناء الحسيمة.

ونشر رواد الشبكات الاجتماعية أشرطة “فيديو” وصورا لما جرى، حيث أظهرت أن مياه الأمطار غمرت جل الطرقات الرئيسية المؤدية الى الحسيمة خاصة على مستوى الطريق الرئيسية بجماعة أيت يوسف وعلى، كما تسببت الأمطار في غرق قوارب الصيد بمرسى الحسيمة بعدما اتجهت المياه صوب الميناء بفعل اختناق بالوعات الصرف الصحي.

وتساءل النشطاء عبر “الفايسبوك” عن دور المسؤولين، والاستعداد لمثل هذه التقلبات الجوية، وما أسموه مصير الأموال المرصودة لتأهيل المجال الحضري، وإنشاء قنوات تصريف مياه الأمطار، وعزلها عن قنوات تصريف مياه الصرف الصحي، علاوة على تراكم الأحجار والأتربة وسط جل الشوارع الرئيسية.

وكشفت التساقطات المطرية عن هشاشة البنية التحتية التي أصبحت بحاجة ماسة إلى إعادة هيكلتها، لعدم قدرة قنوات الصرف الصحي على استيعاب السيول التي تخلفها الأمطار.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: