أخبارأخبار الرئيسيةثقافة وفنون

النجمة السداسية والهلال في تاريخ الريف

تميز علم دولة جمهورية الريف بشعار النجمة السداسية والهلال، في دلالة على أصالة هوية الأمة الريفية وارتباطها بالأمة الاسلامية، فالهلال رمز على تواقيت الأشهر الحرم والأعياد وكذا اتباع السنة القمرية الهجرية ومنازلها.

في حين أن النجمة السداسية في الثقافة الاسلامية، كانت تدل على درع النبي داوود، وختم النبي سليمان، وهي أيضا تدل، بحسب المفسرين وفقهاء التأويل القرأني، على أنها نجمة الخالق، وتمثل زواياها الستُّ أيامَ الخلق الستة، وفقا لما جاء به النص القرآني : ” رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ”.

عملات يوبا الثاني وعليها شعار النجمة السداسية والهلال، مؤرخة منذ سنة 24 قبل الميلاد بالريف القديم (مرنيسة/موريطانيا).

لكن يبقى هذا مجرد تثاقف وتعاقب، خلفته الثقافة الاسلامية على الأمة الريفية لقرون من الزمن، اذ جاء على أنقاض اعتقادات محلية كان أهل الريف يؤمنون بها قبل مجئ الاسلام، لأن شعار النجمة السداسية والهلال، كانت تسك على عملات مورية/مرنيسيةـ في اشارة للاله البوني بعل حمون، حيث وجدت عملات نقدية بمدينة ليكسوس بالريف الغربي وعليها سك النجمة السداسية مع وجه بعل حمون منذ القرن الثاني قبل الميلاد.

لكن تبقى عملات يوبا الثاني هي الأكثر تفصيلا، في ايضاح التوارث الثقافي الحاصل لأهل الريف مع شعاراتهم القديمة وتثاقفها مع مرور الزمن، حيث سكت في عهد يوبا الثاني، النجمة السداسية والهلال في عملات موريطانيا/مرنيسة القديمة منذ سنة 24 قبل الميلاد ، ونقش على الوجه، رأس يوبا الثاني يقابله اسمه باللاتينية: REX IVBA.

النجمة السداسية في عملات ليكسوس الاثرية، بالريف الغربي، مؤرخة من القرن الثاني قبل الميلاد

أما في خلفية العملة فقد تم ختم الهلال والنجمة السداسية محاطة بنقش كتابي لاتيني وهو ΒΑϹΙΛΙϹϹΑ ΚΛΕΟΠΑΤΡΑ و معناه الملكة كيلوباترا.

في اشارة لزوجة يوبا الثاني وهي الملكة كليوباترا سيليني، وقد كانت مؤلهة و جسدت ك الهة القمر “Selene” (باليونانية القديمة: Σελήνη بمعنى “القمر”) التي يرمز لها بالهلال، واما النجمة فهي ترمز للأسرة الملكية، وهذا كان دلالة على أصلها الملكي البطلمي المؤله، بالاضافة لمكانتها الاعتبارية رفقة زوجها الملك يوبا الثاني، كملوك للريف القديم أي مرنيسة/موريطانيا القديمة.

نسخة من القرآن تظهر عليها نجمة سداسية، (النجمة السداسية تمثل نجمة الخالق، وتمثل زواياها الستُّ أيامَ الخلق الستة)، وفقا للنص القرآني : ” رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ”.

و بفضل هذه العملات القديمة، يمكننا الأن، ان نفهم ان شعار النجمة و الهلال بالريف هو قديم ويتخطى الفترة الاسلامية ويصل بنا للفترة الرومانية والمورية، ليجسدها شعار جمهورية الريف في عشرينات القرن الماضي، رغم التثاقف والتعاقب الحاصل عبر الفترة الاسلامية.

صفحة المزمة الثقافية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: