أخبارأخبار الرئيسيةمجتمعهجرة

مقتل شاب ريفي من الناظور على يد جنود يونانيين نتيجة التعذيب الشديد

لقي عشريني ريفي ينحدر من منطقة دويرية، إقليم الناظور، مصرعه بفعل التعذيب الشديد الذي تعرض له على يد جنود يونانيين، وذلك خلال محاولته العبور بصفة غير قانونية رفقة بعض زملائه إلى أوروبا عبر التراب اليوناني، حسب ما صرح به أحد الناجين.

وقد كان عددا من الشبان الريفيين تعرضوا للتعذيب خلال محاولتهم التسلل إلى أوروبا عبر اليونان، قادمين من تركيا ، أحدهم وجد ميتا بسبب الضرب المبرح من طرف الجنود اليونانيين، مضيفا أن الذين نجوا لحسن حظهم وجدوا من ينقذهم ويوصلهم إلى بيت بتركيا ليقدم لهم أشخاص آخرين يد المساعدة.

وتوثق صور نشرها مصدر إعلامي بشاعة ما تعرض له هؤلاء المواطنون الريفيون من تعذيب على يد جنود يونانيين بواسطة آلات حادة، ما خلفا جروحا واضحة على أجسادهم.

هذا وسبق للشرطة السياسية المغربية أن عذبت العديد من المهجّرين الريفيين بعد احباط محاولاتهم في العبور نحو أوروبا، كما قامت نفس الشرطة بتعذيب أحد أبناء الريف “مراد الحمديوي” حتى الموت في مثل هذا اليوم قبل سنتين، حيث كان الشهيد قد أودع السجن المحلي بسلوان يوم 8 أكتوبر 2019، ليتم نقله يوم 12 أكتوبر الى المستعجلات بعد تدهور حالته الصحية في سرية تامة و دون إخبار حتى عائلته.

244977890_919362438665587_8976095415258510384_n.jpg

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
معذرة، لا تستطيع نسخ هذه الصفحة قم بمشاركتها.
%d مدونون معجبون بهذه: