أخبارأخبار الرئيسيةسياسةمجتمع

للمرة الثانية.. متابعة ابن قبيلة بقوية الريفية لممارسته حقه في الإحتجاج السلمي

توصل الناشط الريفي محمد علاش، اليوم الأريعاء 16 مارس 2022، باستدعاء للحضور من طرف الشرطة السياسية المغربية، في مدينة الحسيمة الريفية.

وحسب الوثيقة التي تحصل عليها موقع أريف دايلي، فإن النظام المغربي قرر متابعة الناشط الريفي بتهم الاحريض على التظاهر والتحريض على خرق القرارات والاوامر الصادرة عن السلطة العمومية في إطار حالة الطوارئ الصحية .

ونشر الريفي علاش على صفحته الشخصية على الفايسبوك “وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بالحسيمة يقرر متابعتي للمرة الثانية على التوالي بتهمتين جديدتين إنتقاما مني لممارسة حقي الدستوري في الإحتجاج السلمي للمطالبة بتوفير وسيلة نقل عمومية لساكنة دواوير ثرايوسف ثفارث إدسولين”.

وحدد النظام المغربي الجلسة الأولى يوم غد الخميس 17 مارس 2022، الجلسة التي علق الناشط الريفي علاش بكونها أتت من أجل الإنتقام منه لممارسته حقه في الإحتجاج.

وسبق للنظام المغربي أن تابع نفس الناشط الريفي بسبب نشاطه الإحتجاجي شهر نوفمبر الماضي.

بالمقابل، توصل الناشط الريفي ربيع الأبلق، المعتقل السياسي السابق في حراك الريف، اليوم الأربعاء 16 مارس 2022، باستدعاء للحضور من طرف الشرطة السياسية المغربية، في مدينة الحسيمة الريفية.

ونشر الريفي ربيع الأبلق، والذي تم إطلاق سراحه قبل سنتين تقريبا بعدما كان محكوما عليه بـ 10سنوات سجنا نافذا، على صفحته الرسمية أنه تلقى اليوم الأربعاء، استدعاءً من طرف الشرطة السياسية.

وتجدر الإشارة الى أن الذراع القضائي للنظام المغربي أو ما يسمى بمحكمة الإستئناف بمدينة الحسيمة، قد سبقت وأدانت يوم 21 أكتوبر 2021، الناشط السياسي الريفي ربيع الأبلق، بستة أشهر موقوفة التنفيذ، بعدما أدانته بتهمة واهية، حيث توبع الناشط السياسي الريفي بتهم اهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم، بالإضافة الى العصيان والتهديد بإرتكاب جناية وخرق القرارات الصادرة عن النظام المغربي المتعلقة بحظر التحوال

ودأب الناشط الريفي ربيع الأبلق على بث فيديوهات على صفحته في “فايسبوك” و “اليوتوب” عبر تقنية “المباشر”، ينتقد فيها الأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، التي تعيشها الحسيمة الريفية، فضلا عن حديثه عن المعتقلين السياسيين الريفيين والحراك الريفي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى